The Yemen Logo

أنغام الموسيقى تتهادى في تعز لأول مرة منذ اندلاع الحرب

أنغام الموسيقى تتهادى في تعز لأول مرة منذ اندلاع الحرب

اليمن نت - 06:08 14/10/2017

تهادت أنغام الموسيقى في أرجاء مسرح الهواء الطلق بمدينة تعز، جنوب غربي اليمن، مساء الجمعة، لأول مرة منذ اندلاع الحرب في البلاد مطلع العام 2015.

وبحسب مراسل "الأناضول"، فإن الفرقة الفنية التابعة لرئاسة الجمهورية، أحيت الذكرى الـ54 لثورة 14 أكتوبر/ تشرين الأول 1963 ضد الاحتلال البريطاني لجنوبي اليمن، بحفل موسيقي أقامته على مسرح الهواء الطلق، وسط تعز.

وقدمت الفرقة الفنية مجموعة من الأغنيات والمقطوعات الموسيقية وسط حضور للمئات من اليمنيين ومسؤولين محليين.

وانطلقت ثورة 14 أكتوبر عام 1963، في جنوب اليمن، ضد الاستعمار البريطاني الذي كان يحكم المحافظات الجنوبية خلال الفترة من (1839- 1962).

وقال مدير الثقافة في مدينة تعز، عبد الخالق سيف، في تصريح للأناضول، إن الحفل الذي تفاعل معه مئات من السكان، أعطى صورة بليغة عن لهفة وشوق اليمنيين للحياة والفن بعد سنوات الحرب.

وأضاف سيف "تعز تقدم رسالة محبة للحياة عندما تستضيف أول حفل غنائي منذ اندلاع الحرب في البلاد وفي ظل الحصار المفروض على المدينة من (الحوثيين)، وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح".

وأشار إلى أن الحفل الذي استمر لنحو ساعتين يؤكد أن تعز التي تشهد أسوأ الحروب، "هي فعلاً عاصمة للثقافة اليمنية".

ومنذ أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي، يزور وفد حكومي مكوّن من نائب رئيس الحكومة عبدالعزيز جباري، ووزراء آخرين، مدينة تعز، وبدأوا في تنفيذ عدد من المشاريع والأنشطة لتطبيع الحياة فيها.

ويحاصر مسلحو الحوثي مدينة تعز، التي تخضع معظم أحيائها لسيطرة القوات الحكومية، منذ أكثر من عام، وفي 18 أغسطس/ آب من العام الماضي، تمكنت قوات الحكومة من كسر الحصار جزئياً من الجهة الجنوبية الغربية للمدينة.

ويشهد اليمن منذ أكثر من عامين حربًا بين القوات الحكومية من جهة، ومسلحي الحوثي، وقوات صالح من جهة أخرى، خلّفت أوضاعاً إنسانية صعبة، فيما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات. -

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram