أمهات المختطفين تدين مقتل الحيدري تحت التعذيب في سجون الحوثيين

اليمن نت -خاص
المجال: أخبار التاريخ: مايو 10, 2018

 

دانت رابطة أمهات المختطفين، اليوم الخميس، مقتل التربوي “صادق الحيدري” تحت التعذيب في سجون الحوثيين بعد مرور ثلاثة أعوام على اختطافه.

وقالت الرابطة في بيان لها، بقلق بالغ تابعت رابطة أمهات المختطفين بمحافظة تعز حالة التدهور المرعب الأوضاع المزرية التي يعيشها المختطفون في سجون جماعة الحوثي المسلحة، وما يتعرضون له من تنكيل وحشي وصنوفا متنوعة من ممارسات التعذيب الممنهجة، التي تتنافى مع أدنى معاير القيم الإنسانية.

واعتبرت تلك الأعمال، انتهاكا صارخا لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية ومبادئ القانون الدولي الانساني وحقوق الانسان.

وكان المسلحين الحوثيين قد داهموا منزل الحيدري في ، 14يوليو 2016م في منطقة الحوبان شرق تعز، واقتادوه أمام أطفاله وعائلته بطريقة مهينة من منزله الى مكان مجهول وظل على هذه الحالة قرابة ثلاثة أشهر.

ووفقا للرابطة تم تم نقله الى مدينة ذمار “كلية المجتمع ” التي حولتها جماعة الحوثي الى سجن تابع لها ، وهناك ظل الحيدري قرابة العام تعرض خلاله لصنوف من التعذيب الجسدي والنفسي، وتحت وطأة التعذيب أصيب بغيبوبة نقل على إثرها الى أحد مستشفيات مدينة ذمار، لكنه فارق الحياة هناك متاثرا باصابته جراء أعمال التعذيب.

وأشارت الرابطة إلى أن جماعة الحوثي أصبحت تمارس جريمة التعذيب بحق المختطفين داخل سجونها بشكل ممنهج وعلى نطاق واسع في المناطق الواقعة تحت سيطرتها، أودى ذلك بحياة العشرات من المختطفين الذين ماتوا تحت وطأة التعذيب الجسدي والنفسي.

وطالبت المنظمات الحقوقية والدولية، وعلى رأسها الامم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان وكافة المعنيين والمهتمين الى القيام بواجبهم بممارسة الضغط الكافي على جماعة الحوثي المسلحة لإطلاق سراح  المختطفين والمخفيين قسراً دون قيد أو شرط وتمكينهم من حقوقهم الإنسانية.

كما طالبت بمحاكمة القتلة وكل المتسببين بهذه الجرائم البشعة في حق الإنسان اليمني.