أسوشيتد برس: ألغام الحوثيين تمثل تهديداً كبيرا لليمنيين بعد انتهاء الحرب

اليمن نت -متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: ديسمبر 25, 2018

ذكر تقرير لوكالة أسوشيتد برس الأمريكية, أن الألغام التي يزرعها الحوثيون في اليمن تشكل الخطر الرئيس بعد انتهاء الحرب، إذ تنتشر في معظم المناطق اليمنية، لكنها غير مكتشفة.

وأوضح التقرير، أن “الألغام التي يزرعها الحوثيون لترهيب السكان ستظل تشكل خطرًا كبيرًا للأجيال القادمة في اليمن، رغم الجهود التي تبذل لإزالتها”.

ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” عن مدير عام المشروع السعودي لنزع الألغام (مسام) أسامة القصيبي، تأكيده بوجود الألغام “بكل مكان في اليمن وإنها لا تستخدم كآلية للدفاع أو للهجوم، بل لإرهاب السكان المحليين في أنحاء اليمن”.

وأشار التقريررالى أن الحوثيون يزرعون ألغامًا نهبوها من الجيش اليمني في بداية الحرب وأنها تشمل كمية كبيرة من الألغام المضادة للدبابات, مضيفة أن تلك الألغام أسفرت عن مقتل 222 مدنياً، وإصابة آخرين في 114 واقعة على الأقل منذ عام 2016.

وأضاف التقرير أن تلك الأرقام ربما لا تمثل سوى نسبة ضئيلة من جميع حوادث انفجار الألغام التي راح ضحيتها مدنيون في اليمن، نظراً لصعوبة الحصول على تقديرات دقيقة.

من جهته كشف القصيبي للوكالة “عن إعادة الحوثيين ضبط وتعديل الألغام المضادة للدبابات، التي كان يتطلب انفجارها في السابق ضغط بوزن يزيد على مائة كغم، بحيث تنفجر عند الضغط عليها بوزن يقل عن 10 كغم، ما يعني أنها قد تنفجر إذا خطا طفل عليها”.

واتهم القصيبي الحوثيين باستخدام تكنولوجيا توفرها إيران مثل أجهزة استشعار بالأشعة تحت الحمراء، واتباع طرق مثل إخفاء القنابل داخل صخور وهمية.

كما حذر التقرير من أن تلك الألغام “تمثل خطراً على السفن التجارية، وخطوط الاتصال التي تمر عبر البحر، وقد تظل لسنوات تتراوح بين 6 و10 سنوات”.