“أبوظبي” تحاول احتواء “الميسري” والأخير يسعى لإحكام سلطته الأمنية في عدن

اليمن نت -خاص
المجال: أخبار التاريخ: يونيو 1, 2018

تحاول السلطات الإماراتية، احتواء وزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، الذي هاجم سيطرتها على العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

وقالت الداخلية اليمنية، في بيان على موقعها الرسمي، أن الوزير الميسري، يواصل زيارته إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي وسط وتقارب أمني كبير بين البلدين، بحسب البيان.

وأكدت الوزارة، أن شرطة إمارة دبي، كرمت الوزير الميسري، على هامش زيارته لشرطة دبي و عجمان،

وقال البيان إن “الميسري” أشاد بما قدمته دولة الإمارات من مؤازرة ودعم للأجهزة الأمنية في المحافظات المحررة.

ونقل البيان عن مصدر في الوزارة، أنها عازمة على توحيد القرار الأمني وانشاء غرفة عمليات موحدۃ تحت إشرافها، كي تعود هيبة المؤسسة الامنية و تتمكن من اداء واجبها على أكمل وجه، وشدد أن الزيارة مستمرة حتى تحقق الاهداف التي انطلقت لأجلها.

وأضاف لقد حققت زيارة وزير الداخلية نجاحا في ما يتعلق بالقطاع الأمني، وناقشت سبل دعم التعاون مع الأجهزة اليمنية لمكافحة الإرهاب وأهمية التنسيق الأمني بين البلدين الشقيقين.

ولم يشر “البيان” إلى التوصل لأي اتفاق بين السلطة الشرعية ممثلة بالوزير الميسري، وسلطات “أبوظبي” حول نقطة توحيد الأجهزة الأمنية والقوات الإنفصالية التي تدعمها الإمارات.

وكان “الميسري” أطلق قبل أيام تصريحات نارية، أكد فيها سيطرة الإمارات على القرار في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وقال إنه عاجز عن التحرك الا بإذن إماراتي، وليس له أي سلطة على المرافق والمؤسسات الأمنية فيها.

ويرى مراقبون أن الإمارات تسعى لتغيير أسلوبها في ادارة الخلاف مع الحكومة الشرعية، من المواجهة إلى احتواء المسؤولين اليمنيين حتى لا تخسر نفوذها في عدن، بعد أن خسرت وجودها في جزيرة سقطرى لصالح القوات السعودية والحكومة اليمنية.