The Yemen Logo

آثار يمنية في مدينة "زبيد" التاريخية تتعرض للنهب من قبل الحوثيين

آثار يمنية في مدينة "زبيد" التاريخية تتعرض للنهب من قبل الحوثيين

اليمن نت - 17:59 20/01/2019

أقدم مسلحو الحوثي، اليوم الأحد، على نهب مخطوطات وكتب تاريخية نادرة، من مدبنة زبيد التاريخية غربي اليمن.

وقالت مصادر محلية، إن مسلحي الحوثي نهبوا المخطوطات والكتب التاريخية والعلمية، وبينها نفائس نادرة، من مكتبة مدينة زبيد التاريخية الواقعة بالقلعة التاريخية بالمدينة التابعة لمحافظة الحديدة، غربي اليمن.

ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، إن مسلحي الجماعة لم يكتفوا بنهب الكتب والمخطوطات الاثرية التي تحتوي على تاريخ وحضارة المدينة التاريخية، بل نهبوا المولد الكهربائي الخاص بالمكتبة.

وتوثق المخطوطات والكتب المنهوبة لتاريخ المدينة التي كانت عاصمة اليمن من القرن الثالث عشر إلى القرن الخامس عشر، وتمثل موقعًا تاريخيًا وأثريًا كبير على مستوى الوطن العربي.

وكان تحالف حماية الآثار قد كشف في الـ 7 من يناير الجاري، أن آثار اليمن تتعرض لنهب كبير للمقتنيات القديمة والتي يتم بيعها في العديد من الأسواق العالمية وخصوصا الأمريكية.

وأكدت مدير مؤسسة “تحالف حماية الآثار” ديبور لير وهي منظمه تعمل علي وقف الاتجار بالآثار والحفاظ علي التراث الثقافي أنه من الصعب تحديد الكمية لأنه ليس لدي المنظمة  أرقام مشروعه عن التجارة القانونية.

وقالت لير في حوا ر مع شبكة "إن بي سي" الأمريكية إنه تم استهداف اغلب المواقع الأثرية في اليمن وتدميرها، وأدى ذلك الى  خسارة كميات كبيره من التاريخ الغني للبلاد.

وحول ألاماكن التي يتم تهريب الاثار اليها  ذكرت انه مع انتشار الإتجار غير المشروع يتم شراء الاثار من قبل جامعي  الآثار وآخرين في الأسواق الغربية الرئيسية، والبعض الآخر  يتم عرضه في الولايات المتحدة الامريكية.

وأوضحت ان هذه الأموال تعود وتستخدم من قبل الحوثيين والمنظمات الإرهابية الأخرى في المنطقة.

وأكدت أن لدى المنظمة ادله  لشن القاعدة غارات علي بعض المتاحف في اليمن، وأدله في أوروبا، وحتى في بروكسل ، لتجار يبيعون الآثار التي ترعاها القاعدة.

ولفتت الى وجود ادلة عديدة على استفادة داعش من تهريب المقتنيات الأثرية ذاكره على سبيل المثال انه وفي غارة القوات الخاصة لأحد المجمعات التي كانت للشخص  الذي كان المسؤول المالي الرئيسي في داعش، تم إيجاد  إيصالات بقيمة 5 ملايين دولار من الآثار  التي تم بيعها على مدار العام.

 

 

 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

اتهمت تقارير محلية ميليشيا الحوثية بتشديد الرقابة على الاتصالات والتجسس على اليمنيين وتحويل قطاع الاتصالات إلى أداة عسكرية واستخبارية إلى جانب الأموال الضخمة التي يدرها هذا القطاع.

ترغب الإدارة الأميركية، بحسب المطلعين على الملف اليمن، في رؤية فتح محطات أخرى لخطوط الطيران اليمنية

السلام في اليمن ومستقبله، هو قرار استراتيجي، يتخذه في الأساس اليمنيون أنفسهم،

يعود الحديث عن تنظيم القاعدة مجددا إلى المحافظات الجنوبية، وتحديداً أبين وشبوة، بعد شهرين من التحول السياسي في البلاد المتمثل. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram